مؤسسات بتير تنفي علاقتها بلقاءات "تطبيع في مستوطنة عصيون"

.